أوباما يزور المملكه العربيه السعوديه بعد فوزه برئاسة الولايات المتحده لفتره ثانيه

يقوم الرئيس الامريكى والولايات المتحده الذى فاز بفترة حكم ثانيه بجوله الى الشرق الاوسط والى السعوديه ومقابلة الملك السعودي حيث أولت صحف أميركية اهتماما بالعلاقات الأميركية السعودية،

وقالت إحداها إن الزيارة التي يجريها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الرياض الأسبوع الجاري تأتي لاسترضاء السعوديين وتعزيز علاقات البلدين التي شهدت توترا في الفترة الأخيرة.

4

فقد قال الكاتب دنيس روس في مقال نشرته له صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن السعوديين غاضبون من الولايات المتحدة، وإنه إذا أراد الرئيس الأميركي أن يسترضيهم وينزع الشك من صدورهم فجدير به فهم الأسباب التي تجعلهم يحملون هذه الشكوك تجاه أميركا وان الذي عمل مستشارا لدى أوباما لشؤون الشرق الأوسط في ما بين 2009 و2011- أن السعوديين يعتقدون أن أصدقاء الولايات المتحدة والمصالح الأميركية بالمنطقة باتوا في خطر، وأن الرد الأميركي تمثل في اللامبالاة وعدم الاكتراث وأضاف أن الرياض ترى أن طهران تسعى إلى تحويل ميزان القوى لصالحها في المنطقة بشكل كبير، وأن إيران تمد نفوذها في البحرين والعراق وسوريا ولبنان واليمن، وفي المنطقة الشرقية من السعودية نفسها، وذلك في محاولة لتطويق السعودية.