جوجل يحتفل بعيد ميلاد سهير القلماوي الـ103 , قصة حياة الادبيه سهير القلماوي بالتفصيل

مرحبا بكم من جديد مع المحرك البحثى الاليكترونى الاقوى والاشهر فى عالم الشبكه العنكبوتيه الذى يحتفل دائما باهم الشخصيات التاريخيه المعروفه ان كانت ادبيه او سياسيه او حربيه او رئساء الدول او غيرهم من الشخصيات واليوم الاحد الموافق 20 من يوليو 2014 يحتفل محرك بحث جوجل بالكاتبه التاريخيه والعريقه الدكتوره سهير القلماوى وهذه الذكرى الـ103 لميلاد الباحثة والناقدة المصرية سهير القلماوي، حيث قام جوجل بتغيير شعار صفحته الرئيسية إلى صورة كارتونية للكاتبة سهير القلماوى  وهي في مكتبها وتحيط بها الكتب كما تظهر فى الصوره التاليه.

41

ومن خلال السطور التاليه نبذه عن الكاتبه والناقده الشهيره الاديبه سهير القلماوى حيث ولدت القلماوي بمحافظة الغربية مدينة طنطا في 20 يوليو عام 1911، والتحقت بمدرسة كلية البنات الأمريكية، وحصلت على الشهادة الثانوية لتلتحق بكلية الآداب جامعة القاهرة، وانضمت لقسم اللغة العربية، والذي كان يرأسه وقتها عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين وأظهرت سهير القلماوي نبوغًا وتفوقًا منذ ربيعها، فكانت تكتب مقالات بعدد من الصحف والجرائد، بالإضافة إلى أنها كانت تهوى كتابة الأبيات الشعرية، فخرجت بعدة مؤلفات، منها: أبوللو، والآنسة سهير، والرسالة، وغيرها كما حصلت سهير القلماوي على شهادة الليسانس في الأدب، وأكملت لتنل درجة الماجستير عام 1937، فأصبحت أول مصرية تحصل على شهادة جامعية عليا في الأدب ولم تتوقف الأديبة عند ذلك الحد، بل أنها سافرت إلى فرنسا لتكمل دراستها، وبالفعل نجحت عام 1941 في الحصول على شهادة الدكتوراة من “السوربون” كما يذكر ان سهير القلماوى قد اكملت أكملت كفاحها فعادت إلى مصر لتتولى منصب رئاسة قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة عام 1956، واقتحمت عالم السياسة بذكاءها وطموحها، فأصبحت عضوة في البرلمان المصري عام 1979، وتوفيت “القلماوي” بالقاهرة في 4 مايو عام 1997، عن عمر يناهز 86 عامًا.

كما بدأت القلماوي حياتها المهنية في الكتابة لمجلات الرسالة، والثقافة، وأبوللو وهي في السنة الثالثة من دراستها الجامعية، وذلك بعد أن حصلت على ليسانس قسم اللغة العربية واللغات الشرقية عام 1933، وحصلت بعدها على الماجستير لتصبح أول فتاة تنال هذه الدرجة العلمية، كما حصلت على الدكتوراة في الآداب عام 1941 عن ألف ليلة وليلة وأسهمت القلماوي في إقامة أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969، والذي شمل جناحًا خاصًا بالأطفال، واستمر بعد ذلك؛ ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل وفي مجال السياسة، ترشحت كعضوة لمجلس الشعب عن دائرة حلوان عام 1979، واختيرت عضوا بالمجالس المصرية المتخصصة، كما شاركت في عضوية مجلس اتحاد الكتاب، وكانت واجهة مشرفة لمصر مثلتها في العديد من المؤتمرات العالمية كما حصلت القلماوى على العديد من الجوائز مثل جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1977، والجائزة الأولى لمجمع اللغة العربية عن كتاب “ألف ليلة وليلة” عام 1943، وجائزة الدولة عن كتاب “المحاكاة فى الأدب” عام 1955، و وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1978.

ألفت سهير القلماوي العديد من الكتب الأدبية، التي كانت لها رجع صدًا قويًا في ذيع صيتها في تلك الفترة، لتترك بصمةً خالدةً في عدد من كتبها، منها: “العالم بين دفتي كتاب – المحاكاة في الأدب – ثم غربت الشمس – الشياطين تلهو – في النقد الأدبي – أدب الخوارج – ألف ليلة وليلة – أحاديث جدتي – أهرامات عربية – فى المعبد – فن الأدب – قصص من مصر – ذكرى طه حسين ، كما سعت القلماوي  لإنشاء أول مكتبة بمسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها؛ بهدف نشر القراءة بين الجميع، كما أعطت الفرصة لأكثر من 60 أديبًا لإظهار مؤلفاتهم، وذلك من خلال إصدار سلاسل أدبية سُميت “مؤلفات جديدة”، كما ساعدت بعضًا من مؤلفاتها في وضع أسس للطرق الأكاديمية في تحليل الأدب والفن وتوفيت الأديبة والكاتبة والناقدة الادبية الكبيرة سهير القلماوي في القاهرة في يو الرابع شهر مايو عام 1997 رحمة الله عليها.