تفاصيل واسرار حادث الفرافرة على لسان المتحدث العسكرى العميد محمد سمير ومن الذى قام بالهجوم المسلح بالصور

الهجوم المسلح على اولادنا فى كتيبة حرس الحدود بالفرافره والتى اسفرت عن وقوع خسائر فى الارواح وصلت الى 21 جندى تم قتله بواصطة الاسلحه الثقيله الار بى جيه واليوم يكشفلنا سيادة العميد محمد سمير المتحدث العسكرى هذ الواقعه الارهابيه بالتفاصيل والصور كما نشرتها بوابة اليوم السابع اليوم الثلاثاء الموافق 22 يوليو 2014 حيث صرح بأن نتائج التحقيقات في الحادث الإرهابى الذى إستهدف نقطة حرس الحدود بالوادى الجديد بتاريخ 19/7/2014، أسفرت عن أن الهجوم تم بواسطة مجموعة إرهابية تتكون من عدد (20) فرد يستقلون عدد (4) عربة دفع رباعى إحداهم تحمل براميل بها مواد شديدة الإنفجار , ومسلحين بأسلحة متطورة (بنادق قناصة – رشاشات كلاشينكوف – بنادق آلية – …) وقواذف RBJ وقنابل يدوية.

وأشار المتحدث العسكرى فى بيان له إلى أن جنودنا البواسل قاموا بالتعامل الفورى مع تلك العناصر عند إقترابها من النقطة من عدة جهات مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من تلك العناصر وحال دون قيامهم بإقتحام النقطة وأضاف المتحدث العسكرى :” إستمرت العناصر الإرهابية فى محاولة إقتحام النقطة وفشلوا فى ذلك ، حيث قاموا بإطلاق عدة قذائف RBJ أصابت إحداهم إسطوانة غاز متواجدة بالنقطة مما أدى إلى إنفجارها وإشتعال النيران بمخزن الذخيرة والنقطة، الأمر الذى أسفر عن إستشهاد العدد الأكبر من قوة النقطة مع إستمرار تمسك باقى العناصر بمواقعهم لمنع إقتحامها وأشار المتحدث العسكرى إلى أنه بوصول عناصر الدعم للنقطة والتعامل مع الإرهابيين لاذوا بالفرار بالمناطق الجبلية بواسطة عدد (2) عربة تاركين بعض الأسلحة والمعدات والأجهزة خاصتهم وعدد (2) عربة وجثمان أحد الإرهابيين وقال المتحدث العسكرى إنه جارى إستكمال باقى التحقيقات وفحص المضبوطات التى تمكننا من تحديد العناصر الإرهابية المتورطة فى إرتكاب هذا الحادث الإجرامى لتقديمهم للعدالة وتؤكد القوات المسلحة لشعب مصر العظيم، إننا لن نترك أو نفرط فى حق القصاص لشهدائنا الأبطال مهما كلفنا ذلك من تضحيات وسنواصل جهودنا لمحاربة الإرهاب وضرب البؤر التكفيرية لتطهير مصر من أعداء الوطن والأديان السماوية.

89

90 91 92 93 94 95 96 97 98 99