الرئيسية » اخبار مصر » احراق الوحش المصرى ورميه بترعة بالقليوبية Egyptian monster

احراق الوحش المصرى ورميه بترعة بالقليوبية Egyptian monster

الوحش المصرى اختراع اخذ سنين لكى يتم بناءه ذهب هباءا بسبب عدم الاهتمام بهذا الاختراع الجديد الذى اشترك باختراعه عدد كبير من المهندسين حيث استغرق أشرف البندارى حوالى السبع سنوات واستنذاف جميع مايملك من بيته واراضى الذى يمتلكها الامر الذى جعل صاحب هذا الاختراع اشرف البندارى الذى يسكن بالقليوبيه انه يحرق هذا الاختراع الذى اسماه بـ الوحش المصرى وهو عباره عن سيارة برمائية طائرة ثم القاه بترعه بالقليوبيه ويقول البندارى انه قام باحراق واضرام النار فى اختراعه الوحش المصرى وألقائه بإحدى الترع وذلك لعدم اهتمام الدولة والمسؤلين به وعدم مساعدة أى مؤسسة بالدوله المصريه ليتم تطبيقه وانتاجه.

احراق الوحش المصرى ورميه بترعة بالقليوبية Egyptian monster
اختراع الوحش المصرى

الوحش المصرى احترق

وقال البندارى فى تصريحات له لموقع اليوم السابع بان أشرف لنا ان نحرقه طالما لن يظهر للنور والسخرية التى أخذناها من المصريين صعبة جدا، وما فعلته يجب أن يسجل وأن يذكر فى التاريخ، حيث قام باحراق اختراعه والقائه بالترعة، كما سكب البنزين عليه وأحرقه بالكامل، كما ابقى البندارى جزء صغير من الاختراع تحمل شعار يكفينى شرف المحاولة كما اكد اشرف البندارى صاحب الاختراع أنه بدأ فى تصنيعه منذ 7 سنوات كاملة بقريته ميت نما بمحافظة القليوبية وشاركه فى هذا الاختراع الفريد من نوعه 21 فردا متنوعين مهندسين ومتخصص كهرباء وغيرهم” بإمكانيات بسيطة جدا، ويذكر انه فى الايام الماضيه قد تم تجربة هذا الاختراع فى ميدان التحرير.

فيديو احتراق الوحش المصرى

كما اكد اشرف البندارى انه بكى كثيرا هو والمشتركين الذين شاركوه فى اختراع الوحش المصرى كما أقنع أفراد فريقه بأن الحرق هو السبيل الوحيد لأن يستمع إليهم المسئولون، حيث إنه أحرق اختراعه وألقاه بالترعة لعدم اهتمام الدولة به وعدم مساعدة أى مؤسسة لتنفيذ اختراعه وقال اشرف البندارى أنه كان سيحرق الاختراع فى ميدان عام لكنه كان خائفا على الناس من حوله الذين يمشون فى هذا الميدان فقرر إحراقه وإلقائه بالترعة، كما اضاف اشرف البندارى ان ما فعلته يجب أن يسجل وأن يذكر فى التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.